يتم التشغيل بواسطة Blogger.
2014-08-23
انتشر مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لأناس يقومون بسكب دلو "جردل" من الماء المليء بالثلج على أنفسهم. لم أكن اعرف في بداية الأمر الفكرة من وراء هذا العمل. وكنت أتعجب كثيرا لماذا هذا الانتشار والتفاعل العالمي مع هذه الفكرة. لكني رغم هذا لم اهتم. وجدت الكثير من المشاهير يقومون أيضا بنفس العمل وهو سكب دلو من الثلج على أنفسهم ثم يتحدون مشاهير أخريين بأن يقوموا بمثل هذا العمل. رغم كل هذا لم أهتم أيضا.  لكن هناك شيء ما جعلني ابحث وراء هذه الفكرة وأهتم لها. هذا الشيء هو ارتباط هذه الفكرة بـ موضوع التبرعات. وجدت الكثير من الفيديوهات التي تتناول هذه الفكرة مرتبطة بموضوع التبرعات والأعمال الخيرية. هنا بدأت ابحث عن فكرة تحدي الثلج.
2014-08-17
رجل كبير يرقد فى المستشفى لـهرم جسده. يزوره شاب كل يوم ويجلس معه لأكثر من ساعة يساعده على أكل طعامه والاغتسال
ويأخذه في جولة بحديقة المستشفى ،ويساعده على الاستلقاء ويذهب بعد أن يطمئن عليه .
دخلت عليه الممرضة في أحد الأيام لتعطيه الدواء وتتفقد حاله وقالت له :  ما شاء الله هل هذا ابنك !؟
نظر إليها ولم ينطق وأغمض عينيه، وقال لنفسه “ ليته كان أحد أبنائي .. “. هذا اليتيم من الحي الذي كنا نسكن فيه رأيته مرة يبكي عند باب المسجد بعدما توفي والده و هدأته، واشتريت له الحلوى،ولم احتك به منذ ذلك الوقت.
2014-08-16
ربما الكثير منكم يعرف هذه القصة، في قديمة ولكنها جميلة لكونها تحكي عن ذكاء أحد أساتذة الجامعة، وانني دائما أحب الأذكياء، لذلك اردت أن اكتب لكم هذه القصة. وفي نهايتها سوف اسالكم سؤال واريدكم أن تجيبوا عليه.

يحكى أن أحد أساتذة الجامعة وهو يلقي محاضرته كلما التف ليكتب شيء على السبورة، يقوم أحد الطلبة بالتصفير، فيسأل الأستاذ الجامعي "مين اللي صَفَر؟"، فلا أحد يرد، وقد تكرر هذا الفعل أكثر من مرة، فكلما التف الأستاذ الجامعي ليكتب شيء على السبورة يسمع صفير أحد الطلاب.
يحكى أن ( بهلول) كان رجلا مجنونا فى عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد، وفي يوم من الأيام مر عليه هارون الرشيد وهو جالس على إحدى المقابر.
فقال له هارون معنفا: يا بهلول يا مجنون… متى تعقل؟
فركض بهلول وصعد إلى أعلى شجرة ثم نادى على هارون بأعلى صوته: ياهارون يا مجنون…. متى تعقل ؟
فأتى هارون تحت الشجرة وهو على صهوة حصانه … وقال له: أنا المجنون أم أنت الذي يجلس على المقابر؟
فقال له بهلول : بل أنا عاقل !!
قال هارون : وكيف ذلك ؟
2014-08-08
من منا لا يرغب في النجاح ؟!!!!
من المؤكد أن الجميع يرغبون في النجاح، ولكن هل سيتحقق هذا النجاح بدون أي خطوات؛ بدون أي قواعد معينة ومحددة !!؟
إليـــــــــك هذه القواعد الخمس لتحقيق النجاح...
اولاً : الرؤية أو تحديد الهدف، لابد أن تحدد لنفسك هدف تسعي دائما لتحقيقه والوصول اليه وهذه الرؤيه التي تحفزك وتحمسك للمضي قدما، فالشخص الذي يريد النجاح دائما ما يضع هدفه نصب عينيه.
2014-08-02
الكتاب بيع منه 15 مليون نسخة في الولايات المتحدة الأمريكية, وظل على قوائم "الكتب الأكثر مبيعاً" لفترات طويلة في أنحاء مختلفة من العالم.
ويتحدث د. كوفي عن "اكتساب عادات" وليس عن القيام بأنشطة أو ممارسات فقط, لأن العادات هي التي ستترسخ في شخصيتك مع الوقت, وتنعكس على جميع تصرفاتك, وعلى الطريقة التي ستفكر وتقرر بها، لنبدأ معا في استعراض ملخص للعادات السبع التي يقدمها لنا د.كوفي...

2014-08-01
يحكى أن حطاباً يسكن في كوخ صغير، وكان يعيش معه طفله وكلبه، وكان كل يوم ومع شروق الشمس يذهب لجمع الحطب ولا يعود إلا قبل غروب الشمس تاركاً الطفل مع الكلب، كان يثق في ذلك الكلب ثقةً كبيرة، ولقد كان الكلب وفياً لصاحبه ويحبه .
في مشهد يبدو غريب من نوعه، حيث رن الهاتف المحمول الخاص بالضيف وهو على الهواء مباشرة في احدى القنوات. فكان رد فعل الضيف غير متوقع، وفي حقيقة الأمر أنا لا أعرف لماذا تصرف هذا الرجل على هذا النحو!؟. هل لأنه ارتبك ففعل هذا ؟ ام أنه أحسن انه ارتكب جُرم فكانت ردة فعله هكذا؟ والأمر الملفت للنظر أيضا موقف المذيعة. على أي حال هو فعلا موقف يستحق المشاهدة.
1
طلبت المعلمةُ الأمريكية من تلاميذها أن يُخرج كلٌّ منهم ورقةً، ويكتب قائمةً بأسماء زملائه في الفصل، مع ترك مساحة فارغة بين كل اسم والآخر. ثم سألتهم أن يفكروا في أجمل شيء يمكن قوله عن كل زميل، ليكتبه تحت اسمه. جمعت المعلمة الأوراق، يوم العطلة، كتبت كل اسم في ورقة مستقلة، وتحته قائمة بما قاله الزملاءُ عنه.
ومع أول الأسبوع أعطت كلَّ طالب وطالبة الورقة التي تحمل آراء الآخرين فيه، بعد برهة بدأ الفصل يبتسم. وترددت في أرجاء الفصل عبارات مثل: ’حقًّا؟ لم أعرف أنني أعني شيئًا لأي أحد!‘.. ’لم أكن أعرف أن الآخرين يحبونني هكذا!‘.

المشاركات الشائعة

للنشر علي المواقع الاجتماعية

نرشح لك

تواصل معنا عبر الايميل

اتبعنا علي تويتر